القدرة على تجاوز العقبات التي تواجهها عملية القيادة-2-




القدرة على تجاوز العقبات التي تواجهها عملية القيادة-2-

لا يستطيع أي عمل الاستمرار من دون وجود قائد ينظم أموره. ولكن قد يحدث أن تواجه القيادة معوقات تحد من قدرتها على المضي قدماً وتلبية حاجات العمل. واليكم بعض أكثر العقبات شيوعاً مع بعض الاقتراحات للتمكن من تجاوزها:

-المعوق الخامس: التنافس على منصب القيادة في العائلة والعمل. والحل هو بناء ثقافة تثمن العمل بروح الفريق وتخلق فرصاً عديدة للقيادة يمكن أن يجعل المنافسة تساهم في بناء العمل العائلي وتحافظ على تماسك العائلة وتوحدها.

-المعوق السادس: عدم التمكن من ترسيخ القيادة. اذ أن قيام صاحب العمل بالسيطرة على كل كبيرة وصغيرة فيه قد ينجح في جيله الأول, إلا أنه مع تعاقب الأجيال فان هذا النوع من القيادة لن يتمكن من الاستمرار في الأجيال اللاحقة لتوسع العمل وزيادة تعقيداته.

-المعوق السابع: عدم الرغبة أو القدرة على تغيير طريقة القيادة. وقد يحصل أن يستمر قائد بالسير على نمط معين دون تغييره لآخر بحجة أن شخصيته تتناسب معه. ويكمن الحل لذلك في تطوير القدرة على التمكن من التنقل من نمط قيادي إلى آخر بحسب ما تتطلبه الظروف والمواقف وفي اختيار القائد المناسب للعمل ممن يستطيع تبني النمط المناسب للقيادة وتغييره لآخر بحسب الحاجة.

-المعوق الثامن: الضعف الجسدي. فقد يحدث أن يعاني القائد من مشاكل جسدية تعيق من قدرته على القيادة. وهنا من الضروري أن نفرق بين المشكلة التي تعيق القيادة وبين تلك التي تحفز القائد على بذل جهد مضاعف لتحقيق متطلبات العمل. اذ أن القائد الذي تُعيقه مشاكله عن القيام بدوره يجب أن يتنحى من تلقاء نفسه قبل أن تقوم العائلة بذلك, أما من تحفزه الصعوبات على الاستمرار فيجب أن يُدعم وتقدم له المساعدة.

التعليقات