الدور الاجتماعي والإنساني للأوقاف في الحضارة الإسلامية




الدور الاجتماعي والإنساني للأوقاف في الحضارة الإسلامية

الأوقاف الإسلامية لها دور عظيم في إمداد الجانب الإنساني والاجتماعي لخدمة الفرد والجماعة والأمة.. وقد تميز هذا الدور ولا يزال في جميع مراحل الحضارة الإسلامية, ويؤكد هذا المعنى الأستاذ الهاشمي الفيلالي وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية سابقاً بالمملكة المغربية فيقول: (( إن الحديث عن مؤسسة الأوقاف في العام العربي والإسلامي يتعلق بمؤسسة اجتماعية اقتصادية دينية لعبت الدور الفعال في تنظيم المجتمع الإسلامي وتشييد حضارته.. إن هذه المؤسسة الإسلامية المنيرة قامت وعلى طول تاريخ الحضارة العربية الإسلامية بدور مركزي في تنظيم المجتمع وتسيير شؤونه من خلال:

1-الوقف على المؤسسات الإنسانية مثل المستشفيات والايتام والعجزة.

2-الوقف على المرافق العامة مثل حفر الآبار وتعهدها.

3-الوقف من أجل بناء المساجد والمدارس والمعاهد العلمية وغيرها.

التعليقات