يافا والصحافة


الصحافة لسان الشعب في كل مجتمع، تعبر عن آرائه، وتناقش مشكلاته وتحدد اتجاهاته. وقد لعبت الصحافة في يافا في هذا العهد دوراً كبيراً في مجريات أمورها السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية. ويدل تنوع ما صدر فيها من صحف ومجلات بين يومية وأسبوعية ونصف شهرية وشهرية – على مدى الوعي الثقافي والاجتماعي والسياسي لهذه المدينة

الجمعيات الثقافية ومنها:

-المدرسة الفيصلية, وكانت تتبع جمعية الشبان المسلمين في المنشية, وبلغ عدد طلابها 112 طالباً, وتقتصر على المرحلة الابتدائية.

-مدرسة الإصلاح, مدرسة ابتدائية, تتبع جمعية الإصلاح الإسلامية, أقيمت في حي أبو كبير.

-وذلك إلى جانب ثلاث وعشرين مدرسة أخرى تتبع جمعيات إسلامية.